لماذا انشات الحسينيات وكيف؟

01:47 PM | 2022-11-16 55
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

ادى تزايد اعداد الزوار الوافدين الى مدن العتبات المقدسة، ومنهم من كان يقصدها من المدن القاصية، لاسيما من بلاد المشرق الاسلامي، الى صعوبة في توفير وسائل الراحة من اقامة وطعام ومياه شرب وغسل وما الى ذلك، في مدن لم تكن طاقتها في استيعاب الزائرين تتوافق مع اطراد اعدادهم، ومن هنا برزت الحاجة الى حل جديد لهذه المشكلة ، تمثل في ان يعمد مقدمو الزائرين الى استئجار دور لاقامة من معهم في ايام الزيارة.
لذلك، ومع مرور الوقت وجد اهل الخير ومن موسري تلك الاقطار ان المفيد الاستعاضة عن الاستئجار المؤقت، او الدائم، للدور المذكورة، بشرائها او انشائها، ووقفها ابناء بلدانهم من كانوا ينزلون العتبات، وابرزها مدينة كربلاء المقدسة، لاتخاذها مقاما لهم، ومن ناحية اخرى فان عددا غير قليل من المحسنين شرعوا يوقف دور سكنية، او خانات تجارية، اشتروها باموالهم لتختص بنزول القادمين الى زيارة كربلاء، او المقيمين فيها ، ثم ان بعض الموسرين حولوا شطرا من بيوتهم، وهو الذي يعرف بالديوان الى مجلس خاص بالتعزية، فادى هذا الى ان يتحول هذا القسم الى دور حسينية،واضيف اليها بعض الاضافات كانشاء مصلى واسع ومواضع اغتسال كافية، وباحات تتسع لاقامة مجالس العزاء، هكذا بدات هذه الدور تتخذ شكل مؤسسات جديدة تستجيب لوظائف متنوعة وان كانت غايتها الاساس هي تيسير اقامة اولئك الزوار الذين كانوا يقصدون التبرك بسيد الشهداء، مما ادى الى ان تعرف تلك الدور بالدور الحسينية نسبة الى الغاية من انشائها، ثم انها عرفت بالحسينية مطلقاً، وصارت موئلا لتقديم انواع من الخدمات الروحية والفندقيةمعا.
في النصف الاول من القرن العشرين صارت هذه المؤسسات الجديدة تقدم خدمات لم تعرف بها من قبل، مثل وقف بعض المثقفين مكتباتهم عليها، وتخصيص اماكن مناسبة للمطالعة، والقاء المحاضرات، وتدريس طلبة العلوم الدينية، عدا الخدمات الاجتماعية المعتادة الاخرى، وحرص الواقفون على ان تواكب الحسينيات وتطور عصرها من حيث تزويدها بالاجهزة العصرية.
ومنذ ستينات القرن الماضي اصبح بعض تلك الحسينيات مجالا مناسبا لاقامة ندوات حاشدة، ومحاضرات عامة، يحضرها جمهور واسع من الناس، وتطرح فيها مواقف سياسية واجتماعية، ووسعت مواضع الصلاة فيها حتى باتت تشكل مساجد مستقلة، فضلا عما عرفت به من المهام   التي اشرنا اليها.

تابعنا على
اعتمادات المجلة
دعوة للسادة الباحثين لنشر البحوث في مجلة السبط العلمية المحكمة
أرسال بحث
عن المجلة
مجلة السبط مجلة علمية نصف سنوية محكّمة، , تصدر عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة، الحائز على شهادة الاعتماد الدولي من منظمة الثقافة والعلوم (اليونسكو- برنامج الذاكرة العالمية) والمجلة معتمدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية لاغراض الترقيات العلمية، بدأ المركز بإصدارها منذ حزيران سنة 2015م، وتستقبل البحوث والدراسات في مختلف الاختصاصات الإنسانية (اللغة العربية وآدابها، التاريخ، الجغرافيا، الاجتماع، الاقتصاد، السياحة، علم النفس وبقية العلوم الإنسانية والتطبيقية) التي تبحث في الإرث الحضاري والثقافي لمدينة كربلاء المقدّسة لتكون مرجعاً علمياً لحفظ تراث المدينة وهويتها الدينية.
معلومات التواصل
أرقام الهواتف :
00964-7719491210
00964-7435000911
00964-7815046337
البريد الالكتروني : [email protected] الصندوق البريدي : ص. ب (428) كربلاء
جميع الحقوق محفوظة | مجلة السبط 2015 - 2022

تصميم وتطوير : م. أحمد الجواهري