أسس الإصلاح في نهضة الامام الحسين عليه السلام للجانب الاقتصادي

02:24 PM | 2020-11-08 418
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

من اسس الاصلاح لنهضة الامام (عليه السلام)، تشخيصه الواقعي لانحراف الوضع الاقتصادي العام للدولة الاسلامية في عهد معاوية، كما مر بنا سابقاً مما يضفي على نهضته جانباً اقتصادياً، شكَّل أحد الدوافع المهمة والاساسية في حركته التغييرية الاصلاحية ضد الحكم الاموي.

   اذ اصيب الاقتصاد العام للدولة بنكسة شاملة نتيجة تبذير النظام الاموي للأموال، والتمييز في العطاء والاستئثار بالفيء، والعمل بمبدأ ان المال مال الله فوض لمعاوية جبراً على الناس، فكانت سياسته الاقتصادية فاقدة لروح التوازن بما اشاع في البلاد الحرمان والفقر والتفاوت الطبقي.

   ان اول تجاوزات معاوية في الجانب الاقتصادي، كانت تتصل بنقضه لبنود الصلح مع الامام الحسن (عليه السلام)، فالمعروف ان معاوية لم يفِ باي من تعهداته في الصلح كاملة بما فيها الالتزامات المالية للامام الحسن (عليه السلام)، اذ قال بعد تنازل الاخير وتوليه الخلافة رسمياً: " الا وان كل شيء (عهد) اعطيتُه الحسن تحت قدمي هاتين لا افي به".

   اذن فقد نقض معاوية الشروط المالية في الصلح، وبناءً على ما ترتب عليه، انه منع ما استطاع بني هاشم ومن يوالي الامام علي (عليه السلام) من العطاء، والمعروف ان بني هاشم مفضلون في العطاء، فقد خصهم الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) بميزانية خاصة؛ لأنه منعهم من الزكاة التي يأخذ منها عامة الناس، وذلك تشريفاً لهم وتوسعة عليهم، فخصهم بالعطاء وقرر لهم الخُمس من الاموال، لذلك حسدتهم السلطات التي جاءت بعد الرسول (صلى الله عليه وأله وسلم)، وخاصة سلطة معاوية، فحاول ان يستولي على مصادر ماليتهم، ومنها اوقاف النبي (صلى الله عليه واله وسلم) واوقاف فاطمة (عليه السلام)، وهي مالية كبيرة فيها عيون غزيرة استنبطها الامام علي (عليه السلام) في ينبع وتيماء وام القرى، وقد صارت في زمن الامام الحسين (عليه السلام) بساتين واسعة، تم الاستيلاء عليها من والي المدينة الوليد بن عتبة ابن اخ معاوية، كما تنقل المصادر التاريخية ذلك لوجود نزاع بين الامام الحسين (عليه السلام) وهذا الوالي بشكل مباشر تثبت احقية الامام (عليه السلام) بالأملاك والبساتين، ومحاولة الوالي الاموي مصادرتها منه وصلت الى حد الشجار المباشر بين الامام (عليه السلام) والوالي حول ذلك.

المصدر/ مركز كربلاء للدراسات والبحوث، مجلة السبط، السنة الخامسة، المجلد الخامس، العدد الأول، ص 30-31.

تابعنا على
اعتمادات المجلة
دعوة للسادة الباحثين لنشر البحوث في مجلة السبط العلمية المحكمة
أرسال بحث
عن المجلة
مجلة السبط مجلة علمية نصف سنوية محكّمة، , تصدر عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة، الحائز على شهادة الاعتماد الدولي من منظمة الثقافة والعلوم (اليونسكو- برنامج الذاكرة العالمية) والمجلة معتمدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية لاغراض الترقيات العلمية، بدأ المركز بإصدارها منذ حزيران سنة 2015م، وتستقبل البحوث والدراسات في مختلف الاختصاصات الإنسانية (اللغة العربية وآدابها، التاريخ، الجغرافيا، الاجتماع، الاقتصاد، السياحة، علم النفس وبقية العلوم الإنسانية والتطبيقية) التي تبحث في الإرث الحضاري والثقافي لمدينة كربلاء المقدّسة لتكون مرجعاً علمياً لحفظ تراث المدينة وهويتها الدينية.
معلومات التواصل
أرقام الهواتف : 00964-7719491210 , 00964-7435000911 , 00964-7815046337 البريد الالكتروني : [email protected] الصندوق البريدي : ص. ب (428) كربلاء
جميع الحقوق محفوظة | مجلة السبط 2015 - 2022

تصميم وتطوير : م. أحمد الجواهري