النوائح من المواضع القروية بجوار كربلاء

    عدها بعض الباحثين من أسماء كربلاء وهذا وهم إذ إنها موضع في طريق كربلاء قرب العذيب، ولم تكن مشتقة من النياح على الحسين (عليه السلام)، فهي موجودة قبل واقعة كربلاء، وقد ذكرها الشاعر معن بن أوس المزني ت 64 هـ/ 683 م، كما ذكر كربلاء للدلالة على قدمها في قصيدة له يأسف فيها على طلاق زوجته ليلى فقال وهو يودعها كما روى الأصفهاني:

توهمتُ ربعاً بالمعبر واضحاً

                                        أبت قرتاه اليوم ألا تراوحا

أربّت عليه رادةُ حضرميّة

                                        ومرتجز كأن فيه المصابحا

إذا هي حلّت كربلاء فلعلعا

                                      فَجَوزَ العذيب دونها فالنوايحا

وباتت نواها من نواك وطاوعت

                                    مع الشانئين الشامتات الكواشحا

فقولا لليلى هل تعوّض نادماً

                                  له رجعة قال الطلاق ممازحا

فإن هي قالت لا فقولا لها بلى

                                 ألا تتقين الجاريات الذوابحا

المصدر/ مجلة السبط، العدد الأول، 2015م، مركز كربلاء للدراسات والبحوث، ص 38.

 

مواضيع قد تعجبك